مدينة إف إم

أشهر حالات زواج وعلاقات القربى في التاريخ

Posted by:

يعتبر داروين أب التطور وهو مؤلف كتاب أصل الأنواع، كان داروين متزوجاً من ابنة عمه إيما ويدجوود داروين، وأنجبوا عشرة أطفال لكن ثلاثة منهم توفوا في سن مبكرة، أما السبعة البقية فكان ثلاثة منهم يعانون من العقم، وكان داروين يسجل بدقة حالته وحالة عالته الصحية ويقوم بدراستها واكتشف عندها مضار زواج الأقرباء، واكتشف أن أمراض أولاده هي نتيجة لزواجه بابنة عمه إيما.

عندما تم اكتشاف مقبرة توت في مصر عام 1922، قام الباحثون بصب اهتمامهم في دراسة مومياء ذاك الفرعون الذي اعتبر موته لغزاً محيراً حينها، حيث كان الاعتقاد الرائج أنه مات في حادث عربة مأساوي، لكن الأبحاث العلمية قالت عكس ذلك حيث قاموا بدراسة موميائه بدقة ووضعوا صورة دقيقة متخيلة لجسمه.

كان توت يملك وركين واسعين وكان لديه عضة تراكبية واضحة، وبتحليل الحمض النووي تم الاكتشاف أن توت نتاج لأحد زواج القربى الذي سبب له مرض صرع الفص الصدغي، فقد كان أمراً شائعاً عند العائلات الملكية أن يتزوج الأقرباء بعضهم حفاظا على نقاوة السلالة الحاكمة، وكان توت عنخ آمون نفسه متزوج بأخته غير الشقيقة عنخ إسن آمون.

سلالة هايزنبورغ: كانت هذه السلالة هي العائلة الحاكمة في أوروبا لقرون عديدة، تلك العائلة الضخمة اتخذت من زواج القربى سلاحاً لزيادة سلطتها وقوتها والحفاظ على عرشها، لكن الأمر كان له نتائج مرعبة عبر الأجيال.

ففي نهاية الأمر انهارت تلك السلالة في فترة 1700 عندما توفي الملك تشارلز الثاني ولم يكن لديه وريث شرعي له، وذلك لأن ذاك الجيل من العائلة عانى من العقم بسبب زواج الأقارب، كما أن الكثير من أفرادها عانوا من تشوهات خلقية وأمراض وراثية أخرى.

محمد السوسي

0

أضف رأيك