مدينة إف إم

نقص حاد في مخزون الدم بالمغرب والمركز الوطني يدق ناقوس الخطر …..ماالسبب ؟

Posted by:

قام محمد بنعجيبة، مدير المركز الوطني لتحاقن الدم بتعميم نداء على موظفي وزارة الصحة يدعوهم فيه إلى “بذل مجهودات إضافية لاستقطاب أكبر عدد من المتبرعين بالدم.” جراء النقص الحاد في مخزون الدم بالمركز.

المخزون المتوفر حاليا في مراكز تحاقن الدم، حسب بنعجيبة لا يتعدى خمسة أيام , ففي كل سنة

مع بداية فصل الصيف وبحكم أن الناس يكونون مشغولين بالعطلة والاصطياف، يقل عدد المتبرعين وبالتالي يقل المخزون”.ويتابع بنعجيبة موضحا،أن استراتيجية المركز “مبنية على مراقبة المخازن على المستوى الوطني والاحتفاظ بمخزون يعادل حاجيات سبعة أيام على الأقل”، مشيرا إلى أنهم لاحظوا، في بداية الأسبوع الجاري، أن المخزون انخفض لخمسة أيام.

وحسب المتحدث فإنه حين يكون المخزون كافيا لأكثر من سبعة أيام يتم العمل بشكل عاد وإذا انخفض عن ذلك المعدل يتم العمل على تجاوز النقص، مبرزا أن المخزون المتوفر حاليا كاف لخمسة أيام فقط.ويعاني المرضى من أصحاب الفصائل الدموية النادرة بشكل أكبر نتيجة انخفاض مخزون الدم، ويؤكد بنعجيبة، في هذا الخصوص، أن هناك نقصا كبيرا في فصيلة “O سلبي”، مشيرا إلى أن هناك مرضى ينتظرون حاجتهم من هذه الفصيلة منذ أزيد من أسبوع.مدير المركز الوطني لتحاقن الدم، يؤكد على أنهم لا يعانون مشكلا مع المتبرعين، مشيرا، في هذا السياق، إلى تسجيل إقبال نسبي للمتبرعين، مند اطلاق النداء.

“مع ذلك يبقى على المتبرع أن يكون أحيانا رهن إشارة المركز أو بتعبير آخر في حالة استنفار”، يقول بنعجيبة، وذلك لتجاوز النقص الذي يسجل في بعض الحالات الطارئة.

 

دنيا نالا

دنيا نالا خريجة المعهد العالي للصحافة والاعلام بالدار البيضاء. حازت على عدة شواهد تقديرية من طرف عدة جمعيات ومنضمات وطنية ودولية، وذلك خلال مشوارها في مجال الصحافة والتنشيط الاذاعي، حيث اشتغلت سابقاً ومدة 5 سنوات في عدة مناصب داخل اذاعة إم إف إم سايس. كما توجت بلقب أحسن صوت اذاعي في سنة 2007 المقدمة من طرف نادي مستمعي إم أف إم سايس.

0

أضف رأيك