مدينة إف إم

المغرب يعيش هاجس العطش بسبب نذرة المياه والاستعمال الغير المعقلن

Posted by:

دق المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ناقوس الخطر حول الاستعمال المكثف الذي يهدد الأمن المائي بالمملكة داعيا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة.

وفي بلاغ له حذر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي من كون وضعية ندرة المياه في المغرب باتت مقلقة، فحجم المياه المتاح لكل فرد سينخفض من 700 إلى 500 متر مكعب في السنة، حيث باتت تقدر حاليا ب 650 متر مكعب سنويا، مقابل 2500 متر مكعب سنة 1960، وستنخفض أكثر إلى حدود 500 متر مربع بحلول سنة 2030.

وفي هذا الصدد صرح أحمد رضا الشامي أن التغييرات المناخية يمكن أن تتسبب في اختفاء 80٪ من الموارد المائية المتاحة بالمملكة خلال الخمس وعشرين سنة القادمة، منبها إلى أن تفاقم الأمر والخطورة البالغة الناتجة عنه يقابلها إفراط في استغلال الموارد المائية وخاصة الجوفية منها.

واقترح المجلس ثلاثة أصناف كبرى من الإجراءات، بما في ذلك تدابير التحسيس العاجلة للعمل على سلوك المستعملين، تتمثل في بلورة وتنفيذ استراتيجية تواصل تهدف إلى تحسيس الجميع بالأهمية الحيوية لاعتماد سلوكيات بيئية مسؤولة تجاه الماء، وذلك من خلال اللجوء المنهجي لإعادة استعمال المياه العادمة.

وأكد البلاغ أن الأمن المائي أصبح أولوية بالنسبة للمغرب، وأنه من الضروري وأمام عدم الاستقرار الاجتماعي والتفاوتات المجالية، تقديم أجوبة سياسية عاجلة تنبع من سياسة تحمي وتثمن الموارد، وكذا تكون مبتكرة ومستلهمة من أفضل الممارسات في مجال الحكامة.

0

أضف رأيك