مدينة إف إم

حماية أسعار المحروقات تبوء بالفشل في ظل التضاعف المهول لأرباح شركات المحروقات

Posted by:

بعثت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل برسالة لمجلس المنافسة تتهم فيها شركات المحروقات بالتواطؤ فيما بينها من أجل رفع الأسعار أكثر مما كانت عليه قبل التحرير، رغم محاولة الفرق للبرلمانية حماية أسعار المحروقات.

وتضمنت الرسالة التي بعثت بها المركزية النقابية “الأسعار في محطات الوقود يتم تغييرها كما كانت الأمور قبل التحرير، من طرف كل العلامات التجارية، ما يثبت أن هناك توافقا وتفاهما مسبقا في هذا الصدد، وأن الأرباح التي كانت تضمنها التركيية السابقة لا تتعدى الستين درهما في المائة لتر، في حين ارتفعت هذه الأرباح إلى أكثر من مئتي درهم في المائة لتر، أي بزيادة تقارب الأربع مرات بعد تحرير أسعار المحروقات”.

وتابعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل انها وصلت لهاته الحقائق بعد ” دراسة خاصة قامت بها في المنتصف الأول من سنة 2016″، اعتمادا على “ما جاء به تقرير اللجنة البرلمانية، وأيضا الربح السنوي لإحدى شركات التوزيع المدرجة في البورصة، والتي انتقلت من حوالي 300 مليون درهم إلى أكثر من 900 مليون درهم”، مشددة أنه “لابد من استئناف تكرير البترول بالمصفاة المغربية للبترول، فضلا عن اعتماد سياسة التخزين الجهوي، والربط مع الموانئ بالأنابيب تحت أرض للاقتصاد في كلفة النقل، إضافة إلى تفادي الازدحام في الطرقات بسبب الشاحنات الناقلة للمحروقات، وتعزيز شروط الأمن لتخزين الاحتياطات الوطنية”

وفي الوقت الذي طالبت فيه المركزية النقابية مجلس المنافسة بموافاتها بالتقرير الذي أنجزته في الموضوع، أكدت أنها “تطالب بتأسيس الوكالة الوطنية للطاقة البترولية، لضمان التزويد المنتظم للسوق الوطنية من حاجياتها البترولية بالجودة والسعر المناسبين، وتوفير شروط التنافس الحقيقية بين الفاعلين في القطاع، كما تقترح كذلك الترخيص للشركات الخاصة بالاستيراد والتخزين وفتح الموانئ دون تمييز أو احتكار”.

0

أضف رأيك