مدينة إف إم

حاملي الأمتعة بالفرق الوطنية لكرة القدم

Posted by:

موضوع الشوط الإضافي ليوم 1 سبتمبر 2019 تطرق لمحور حاملي الأمتعة بالفرق الوطنية لكرة القدم مايصطلح عليهم جنود الخفاء هم أول ما يلجون الملاعب و آخر من يغادرها يعيشون تهميشا على كل المستويات رغم ما يقدمونه من تضحيات جسام يتكلفون بغسيل القمصان والجوراب يحملون الأثقال يعتنون بمستودعات الملاعب لتوفير الراحة للاعبين يحضرون الأحذية هي أشغال كثيرة تساهم في نجاح الفريق هؤلاء الأشخاص يمنعون من ولوج دكة الاحتياط يوم المباراة رغم أن الفرق يحتاجونهم في حالة الطوارئ أثناء اللقاءات أكثر من ذلك فهم يحضرون في الاجتماعات التقنية التي تسبق المقابلات بأربع ساعات هم أناس يعيشون التهميش لايستفيدون من أمور عدة تأخر الحصول على أجور رغم هزالتها عطاء كثير ونكران الذات يقابله الإهمال حاملي الأمتعة لهم دور حساس ومهم لكن القليل من الفرق من تعترف بذلك وحينما نتحدث عن دور المجموعة وجب الاعتراف أن حامل الأمتعة من أعلى الأفراد أهمية داخل المنظومة الكروية ..البرنامج الذي يعده و يقدمه فؤاد عسو الذي استضاف للنقاش و الحوار كل من بوسعد أحمد الملقب بكالا اشتغل بالنادي المكناسي لمدة ثلاثين سنة وفتوحي أحمد اشتغل بعدة أندية و الآن ببلدية التولال و أتت فضاء ميدينا إف إم عزيز فشان مراسل بيان اليوم كذلك استمعنا لتسجيلات صوتية لمكلفين بالأمتعة في كل من أولمبيك خريبكة و المغرب التطواني و الدفاع الحسني الجديدي و النادي القنيطري و أيضا نهضة بركان، وحضر أيضا المتدرب بإذاعة ميدينا إف أم أحمد التازي ..أخرج هذه الحلقة علاء الدين الأجراوي وتوفيق الرباني كان في استقبال المكالمات الهاتفية.

0

أضف رأيك