مدينة إف إم

دور الجماعات الترابية ودورها في تنزيل النموذج التنموي

Posted by:

يتطرق اليوم 28 غشت 2019  برنامج حديث الأربعاء غلى دور الجماعات الترابية ودورها في تنزيل النموذج التنموي الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس في خطابيه الأخيرين وتصنف الجماعات الترابية المحددة في فصول من 135 الى 146 من الدستور المغربي المعدل في فاتح يوليوز سنة 2011 ، وحسب نفس الدستور فهي شخصية معنوية خاضعة للقانون العام ، تضم مجموعة بشرية ، تسير شؤونها بطريقة ديموقراطية ، ولها تنظيم إداري ، وأجهزة إدارية منتخبة ، وموارد بشرية (الموظفون والأعوان) ، واقتصادية ، ومالية … الخ ، يسيرها مجلس جماعي يتكون من الرئيس ومجموعة من المستشارين من الأغلبية و المعارضة ، تفرزهم الإنتخابات الجماعية مرة كل ست سنوات .

يعتمد رئيس المجلس الجماعي على نوابه في الأمور التي تهم مصالح المواطنين المنتمين الى الجماعة التي يرأسها ، كتصحيح الإمضاءات ، و تسليم الرخص ، ومختلف الشواهد الإدارية ، والسهر لضمان السير العادي داخلها في حالة غيابه ، أو عجزه ومرضه ، أو للتخفيف عنه من عبء العمل اليومي .

إن هدف المغرب من إحداث الجماعات المحلية منذ الإنتخابات الجماعية ليوم 29 مايو سنة 1960 ، هو تثبيت اللامركزية ، و تقديم خدمات القرب للمواطنين ، وذلك بنقل السلطة من ممثل الدولة الى رئيس المجلس الجماعي المكلف بتدبير الشأن المحلي على أحسن وجه ، رفقة باقي أعضاء المجلس عن طريق إعداد مخططات تنموية معقولة لمدة ست سنوات تخص الجماعة التي يسيرها ، وتهم  المجالات الإقتصادية ، و الإجتماعية ، والثقافية ، والرياضية ..

0

أضف رأيك