مدينة إف إم

جودة المحروقات مقارنة مع الدول الأوروبية و جمعيات حماية المستهلك تدخل على الخط

Posted by:

بعد تأخر الحكومة في تنفيذ وعودها بتسقيف أسعار المحروقات، أخذ النقاش داخل البرلمان منعطفا آخر حول جودة المواد البترولية التي يتم ترويجها داخل المغرب ، الملف الذي أثار تساؤلات كثيرة عند عموم المواطنين و جمعيات حماية المستهلك ، الشيء الذي جعل برلمانيو حزب التقدم و الاشتراكية يوجهون سؤالا شفويا إلى وزير الطاقة و المعادن و التنمية المستدامة عزيز رباح بشأن جودة المحروقات التي يتم توزيعها بالمغرب ، رغم أن الحكومة تحدثت عن وجود عمليات مراقبة ، لكن التشكيك في جودة المحروقات سبق أن اثارته بعض الهيئات ، كما جاء في تصريح لأحد المسؤولين النقابيين بشركة” لاسامير” أن المحروقات الموزعة بالمغرب ليست ذات جودة عالية، بل إنها لا تخضع لمعايير الجودة المعمول بها .

من جهة أخرى وجه فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة و الحكامة لحسن الداودي بهذا الشأن، وطرح الفريق إمكانية اللجوء إلى خبرة وطنية أو دولية لكشف معايير جودة المحروقات ، مع العلم ان المواد النفطية المستوردة تخضع لمسطرة مراقبة الجودة للتحقق من مدى تطابقها مع المواصفات المحددة قانونيا قبل افراغها من خزانات الشركات ، حيث يقوم المختبر الوطني للطاقة و المعادن بالبيضاء بتحليل العينات التي يتوصل بها من طرف إدارة الجمارك قبل عرضها للبيع .

0

أضف رأيك