مدينة إف إم

اختصاصات ” الجماعات اليهودية” حسب ظهير 1945

Posted by:

مساعدة الفقراء وتدبير الأوقاف الإسرائيلية هذه هي اختصاصات اللجن اليهودية التي ينص عليها ظهير 1945 الذي ينظم المغاربة تحت إشراف السلطات

كما يمكن لهذه اللجان السهر على تدبير الشؤون الدينية وإبداء الرأي في ذلك مؤيدة بأسبابها وتقدم اقتراحات في جميع المسائل التي تهم جماعتها

وتتألف هذه الجماعات اليهودية رئيس المحكمة الإسرائيلية أو من الحاخام المفوض المحلي ومن أعيان إسرائيليين مغربيين الأصل أي رعايا مغاربة ممن يجري عليهم القانون العام أو محميون أو مجنسون يقع تعيينهم بعد انتخاب سري يقع تنظيمه تحت مراقبة الولاة الإداريين المحليين ويشارك في هذا الانتخاب الأعيان الذين يتبرعون في أوقات معلومة بهبات لصندوق اللجنة الخيري والأعيان ومدبرو البيعات وكذلك أعضاء الجمعيات الإسرائيلية المحلية المحدثة على الوجه القانوني ولا يمكن أن يشارك في هذا الانتخاب إلا اليهود المغاربة ممن يجري عليهم القانون العام أو من المحميين أو المجنسين

ظهير 1945 ينص على أن ترفع قائمة الأعضاء المرشحين للمشاركة في لجنة الجماعة اليهودية إلى ما يعرف عند الجماعة اليهودية الصدر الأعظم الذي يعين تركيبة اللجنة المذكورة فعليا ويجب أن يزيد عدد الأشخاص الذين تم انتخابهم بالنصف عن عدد الأعضاء المارد تعيينهم

وتراوح عدد أعضاء اللجن ما بين 8و20 شخصا التي تستمر ولايتهم أربع سنوات قابلة للتجديد، ويتم تجديدهم في النصف كل أربع سنوات وذلك حسب الظهير. اما في حالة شغور منصب عضو بسبب الوفاة ار الإعفاء او غيره فيتم اختيار عضو جديد من طرف الصدر الأعظم، من خلال لائحة الأعضاء المقيدين في القائمة التكميلية. حيت يتم اختيار أعضاء اللجن رئيسا ونائبا له وكاتبا وخازنا.

وبخصوص تمويل هذه الجماعات فمصدرها ” العطايا والصدقات ومن المتحصل عليه من الأداءات الإسرائيلية بالإضافة الى مدخول الأوقاف الدينية الإسرائيلية “، كما ينص الظهير على انه ” يجب على رؤساء جماعات اليهود بالمدن التي تتوفر على بلديات ان يجتمعوا في هيئة مجلس عام في شهر مارس من كل سنة في الرباط، بهدف تنضيد نشاطهم لمنفعة الجماعات تحت مراقبة مفوض إدارة الأمور الشريفة ورياسته”.

جدير بالذكر ان اليهود يتوفرون على نظام قضائي عبري خاص بهم، تبت فيه قضايا الأحوال الشخصية التي يكون أعضائها يهودا مغاربة.

نور الهدى بوزمور

 

0

أضف رأيك