مدينة إف إم

الشاعر والروائي محمد شيكي

Posted by:

استضاف االفنان والإعلامي عبد الله البلغيتي في برنامجه الثقافي الأسبوعي ” مقامات” الشاعر والروائي محمد شيكي، وذلك يومه الجمعة 22 مارس 2019، على أثير إذاعة مدينة إف إم بمكناس، وبحضور ثلة من المثقفين والنقاد والمبدعين، وهم الناقد والقاص عبد الرحيم التدلاوي والقاص والرواىي عبد النبي بزاز والدكتور والشاعر عبد الناصر لقاح والناقد والكاتب المسرحي محمد الشغروشني، وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للشعر .

وقد استهلت هذه الحلقة بتقديم نبذة من سيرة الشاعر المحتفى به، قبل أن تعطي الكلمة للشاعر محمد شيكي لإضاءة مختلف جوانب تجربته الإبداعية، والتي تمتد منذ مراحله الدراسية الأولى بالإعدادي والثانوي، رفقة ثلة من الشعراء والمبدعين بمدينة وجدة، من أبرزهم الدكتور والشاعر عبد الناصر لقاح والشاعر الراحل عبد السلام بوحجر وغيرهم.

وقد استهلت مداخلات الضيوف بالأستاذ والشاعر الطيب هلو مؤلف كتاب “الصعود إلى المجاز: هوامش على تجربة محمد شيكي الشعرية”، والتي تناول من خلالها الصورة الحداثية للمتون الشعرية للشاعر، ومنزلته المتميزة في المشهد الشعري المغربي أصالة وتحديثا .

وفي معرض مداخلة الناقد محمد الشغروشني تناول مستويات الإنجاز الإبداعي في المدونة الشعرية لمحمد شيكي، والتي يمكن تفصيله إلى المستوى المعرفي والفكري من خلال تجاور الأصيل والحداثي معجميا وإيقاعيا وموضوعاتيا، والمستوى النفسي في حوار الشعر والطفولة، والاجتماعي عن طريق انشغال الشاعر بالقضايا المحلية والعربية .

في حين أبرز الدكتور والشاعر عبد الناصر لقاح قيمة النص الشعري في المنجز الإبداعي لمحمد شيكي، انطلاقا من اشتغاله الرصين على البنية الإيقاعية، ومزجه الفاعل بين بحور وتفعيلات متنوعة تضفي على القصيد جمالية موسيقية متفردة، تستجيب لفضاءات الموضوع وآفاق المعنى المراد تقاسمه مع المتلقي .

بنما انصبت مداخلة الناقد والقاص عبد الرحيم التدلاوي على ديوان “ضوء لنافذة العماء”، قدم الناقد في ثناياها قراءة في تجليات المعنى الساكن في تلابيب المجازات والاستعارات التي يُحَمِّلُها الشعر محمد شكي همومه وانشغالاته كمبدع وإنسان، كما شكلت هذه المداخلة جسرا للحوار اللامباشر بين الناقد والشاعر الذي كان يضفي رونقا خاصا لخلاصات القراءة النقدية بقراءات من قصائد الديوان موضوع البحث .

وقد اختتمت الحلقة بحوار حول علاقة الشاعر بالكتابة الروائية، بالنظر إلى حضور هذا الجنس الأدبي في التجربة للشاعر محمد اشيكي، وتميز الشعراء في اقتحام الجنس السردي على المستوى المغربي والعربي .

0

أضف رأيك