مدينة إف إم

زوجة الأب

Posted by:

زوجة الأب

إن الرجل السوي المستقيم، لا يستغني أبدا عن زوجة يعف بها نفسه عن الحرام، ويأوي إليها إذا ألم به كرب أو حزن، ويسكن إليها، ويأنس بها، ويتخذها شريكة حياته ورفيقة دربه، وينجب معها الأبناء الذين يشدون عضده، ويملأون حياته بهجة وسرورا، ويكونون قرة عين له في الدنيا، وخلفا بعد موته، ودخرا لآخرته.

وقد يتزوج الرجل ويرزق بالذرية، لكن علاقته بزوجته تنتهي، إما بسبب وفاتها أو بسبب الطلاق، فيضطر إلى الزواج من امرأة أخرى تحقيقا لمقاصد الزواج من جهة، وليأتي لأبنائه بمن يفي بحاجاتهم ويقوم على شؤونهم من جهة أخرى.

ولتنجح العلاقة بين الأبناء وزوجة أبيهم، يجب أن يقوم كل طرف من الأطراف الثلاثة (الأب – زوجته – الأبناء) بواجباته.

فماذا يجب على كل طرف من أطراف هذه العلاقة، حتى تنجح الأسرة وتسعد رغم غياب الأم؟

0

أضف رأيك