مدينة إف إم

التربية الخاصة عند الاعاقة الذهنية والثلاثي الصبغي بين الواقع والمأمول

Posted by:

التربية الخاصة عند الاعاقة الذهنية والثلاثي الصبغي بين الواقع والمأمول عنوان الحلقة من برنامجكم المباشر تأملات حياتية

لا شك مستمعينا الكرام كل الآباء يشعرون بخيبة الأمل عند معرفة طفلهم من ذوي الاحتياجات الخاصة. قد يلعن القدر ويشكو من قسوة وطعنات النظرات المجتمعية بصورة نمطية غير حقيقية تعكس ثقافة و وعي مجتمعي.

ومع مرور الوقت يدرك هذا الأب حقيقة كانت غائبة عنه أن طفله كسائر الأطفال، لكنه يحتاج لرعاية وتربية خاصة. بل إن بعض الآباء وجدوا في التعرف على المرض قدرة للتغلب على مخاوفهم…

يبدو أن ثقافة المجتمع وثقافة التواصل مع هذه الفئة بأسلوب التناغم الأسري وسياسة الدمج الاجتماعي أمر قد استعصى علينا ولازال في حيز المأمول
هكذا يجد المعاق نفسه بين ناريين ماهو عليه كواقع مفروض والنقص الثقافي للمجتمع الرافض للتغير. ومن تم كان علينا كمجتمع إدماج هذه الفئة بتقبلها و هو نوع من الإدماج إجتماعي….

ندعوكم لجلسة هادئة مع التربية الخاصة عند متلازمة داون والتأخر العقلي.

  • كيف تعيش هذه الفئة ؟
  • ما احتياجاتها المجتمعية؟
  • كيف هو مستقبلها الذي يقلق أسرهم؟
  • ما واقع المؤسسسات المتخصصة في هذا المجال؟
  • هل نجحنا في محاولتنا تلك للإدماج؟
0

أضف رأيك