مدينة إف إم

الحياة الزوجية بين الجفاف العاطفي والطلاق الصامت.

Posted by:

تمر الأيام وترتفع وثيرة الحياة وتكبر المسؤوليات.
بعدما تزداد ضغوط الحياة قد تنطفئ شمعة الحب وتظهر حقيقة الأشخاص.
يحاول البعض أن يحيا الحب داخل قلوبهم من جديد لاستكمال الحياة مع الشريك.
أما الآخرون فيرفعون راية الإستسلام، يعيشون حياتهم مع الشريك من أجل الإستقرار فقط.
هذا ما اتفق على تسميته المختصون باسم الطلاق الصامت.
هي في الحقيقة ظاهرة نفسية اجتماعية أصبحت تنخر مجتمعاتنا العربية عموما لأسباب عدة: ضغوط اقتصادية واجتماعية والنظرة القاسية للمجتمع للمرأة المطلقة.
قد تكون أيضا المنفعة المتبادلة بين الزوجين بعدم تحمل تكاليف الطلاق والنفقة من جانب الزوج، و رغبة الزوجة في وجود أب في حياة الأبناء…

  • ما رأيكم مستمعينا الكرام في الظاهرة ؟
  • هل يمكن اعتبار الطلاق الصامت حلا لحياة زوجية لا تنعم بسعادة ؟
  • أم هل دائما إكرام الميت دفنه (بالمعنى المجازي) ؟
  • هل يمكن أن يكون حلا لما فيه من لم شمل الحياة الإجتماعية وحماية الأبناء من الضياع ؟
  • ثم كيف تصل الحياة الزوجية إلى هذا الطريق المسدود ؟

ندعوكم مستمعينا الكرام لجلسة تأملية كالعادة في برنامجكم الأسبوعي المباشر تأملات حياتية ندعوكم للمشاركة

0

أضف رأيك