مدينة إف إم

الكاتب والناقد محمد داني

Posted by:

استضاف برنامج مقامات الكاتب والناقد محمد داني..وقد قدم الفنان والإعلامي الأستاذ سي عبد الله البلغيثي ورقة تعريفية عن الضيف المحتفى به،مشيرا إلى مساره الدراسي والمهني والإبداعي..كما قدم الضيوف المشاركين الذي حضروا لتقديم شهاداتهم في حق الضيف وهو: الأستاذ عبد الناصر لقاح والأستاذ عبد الله فراجي، والأستاذ عبد الرحيم التدلاوي، والأستاذ الدكتور عمرو كناوي والأستاذ محمد إدارغة،والأستاذ سعيد بوعيطة…

وفي إجابته عن سؤال معد البرنامج حول حضوره في المشهد الثقافي المغربي والدافع الذي دفعه إلى الكتابة..ركز محمد داني في إجابته على الدوافع التي دفعته إلى ولوج عالم الكتابة..وحرصه الشديد على الاهتمام بالأدب المغربي.

وكان أول المتصلين عبر الهاتف عميد الزجالين المغاربة الأستاذ المسناوي إدريس أمغار الذي أشاد بخصال الضيف وثقافته،مشيدا بدراسته القيمة حول زجله.ليتم بعد ذلك تقديم ورقة نقدية من طرف الناقد الأستاذ محمد إدارغة..والتي بين فيها منهجية عمل الضيف وطريقته في تناول النصوص …مع تلقيبه بلقب (محمد داني المكناسي) لما كتبه عن مكناسة وأدبائها…

بعد ذلك أعطى سي عبد الله البلغيثي الكلمة للناقد الأستاذ سعيد بوعيطة ليتكلم عن الصداقة التي تجمعه بالمحتفى به وعن الأعمال المشتركة بينهما..مشيرا إلى الجانب التربوي وانشغاله به والترجمة التي كان موفقا فيها..

أما الأستاذ عبد الناصر لقاح فقد أكد أن منهج داني محمد يعتمد على مناهج رولان بارت ممزوجة بالنقد العربي القديم…كما شبهه بما كان يسمى قديما بالناقد المشارك…فقد ذكر بأن الضيف شارك في النقد الأدبي …وإصداراته شاهدة على ذلك…كما انه كان مشاركا في الإبداع حيث له مؤلفات في القصة والرواية والشعر والزجل..وأضاف بأن محمد داني له لون جيد في الرثاء..فقد استطاع من فرط حبه لزوجته الفقيدة ووفائه لها أن يرثيها من خلال ثلاثة أعمال رواية وديوان شعري ومجموعة زجلية…

أما الشاعر الأستاذ عبد الله فراجي فقد بين إنسانية الضيف وطيبته ومناقبه..وأنه كاتب وإنسان..لا يبحث عن شهرة أو مجد أو منصب..بل أكد انه ناقد وكاتب صموت يعمل في الظل…

وقد طلب مقدم البرنامج الفنان والإعلامي سي عبد الله البلغيثي من الضيف أن يقرأ قصيدة ..وقد كان عند قراءتها يتلون صوته بالحسرة والحزن والدمع..مبينا في نهاية القراءة أنه قد أعد ثلاثة أعمال عن زوجته الراحلة وستصدر في ذكراها الأولى…

اما الأستاذ التدلاوي عبد الرحيم فقد تكلم عن مناقب الضيف مبشرا إياه بأن بعض أعماله ستحظى بالدراسة من طرب بعض طلبة جامعة الأهواز..كما انه يعد قراءة لمجموعته القصصية القصيرة جدا(الصرخة)..

وقد شكر الأستاذ عبد الله البلغيثي الضيف وضيوفه ضاربا موعدا آخر لحلقة جديدة مع ضيف جديد…

0

أضف رأيك