مدينة إف إم

“المدرسة الآمنة” مشروع واعد للجيل الصاعد

Posted by:

يهدف مشروع المدرسة الآمنة إلى إثارة الانتباه لأهمية تهيئة البنيات التحتية في ضمان سلامة الفئات المتمدرسة، ومدرسة الزهراء بمدينة مراكش التي قام السيد محمد نجيب بوليف كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والسيد والي جهة مراكش آسفي كريم لحلو قيسي و السيد بناصر بولعجول الكاتب الدائم لدى اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير أمس هي نموذج للمدارس الابتدائية الوطنية التي تم تجهيز جنباتها بلوحات تحسيسية على شكل حواجز لتوجيه تنقلات التلاميذ نحو ممرات الراجلين من أجل عبور آمن.

مشروع المدرسة الآمنة

يندرج مشروع المدارس الآمنة في إطار تفعيل برنامج جيل السلامة لفائدة الأجيال الصاعدة ويتوخى بالأساس تحسيس مستعملي الطريق بالمحيط المدرسي وكذا التلاميذ بضرورة الانتباه وأهذ الاحتياطات اللازمة من أجل ضمان سلامتهم.

أهداف المشروع

ويروم المشروع تمكين الأطفال من معرفة قواعد السير وخطورة حوادث السير وتوعية السائقين بخصوصية فئة الأطفال المتمدرسين باعتبارها عديمة الحماية في الفضاء الطرقي ومن ثم تقليص عدد القتلى والجرحى من الأطفال ضحايا حوادث السير.

السيد بناصر بولعجول الكاتب الدائم لدى اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير

تصريح السيد عبد الصادق معافة رئيس قسم التواصل والتحسيس باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير

0

أضف رأيك