مدينة إف إم

الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-

Posted by:

إن نعم الله عز وجل على الناس لا تعد ولا تحصى، قال تعالى: “وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار” وإن أعظم هذه النعم وأجلها، أن بعث فيهم رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم، ليخرجهم من الظلمات إلى النور، وينقلهم من ذل العبودية للمخلوق، إلى عز العبودية للخالق سبحانه، ويرشدَهم إلى ما فيه نجاتُهم، ويحذرَهم مما فيه هلاكهُم، قال تعالى منوها بهذه النعمة العظيمة والمنة الجسيمة: “لقد من الله على المومنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين”

وقد قام هذا الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم، بإبلاغ الرسالة وأداء الأمانة على التمام والكمال، فبشر وأنذر، ودل على كل خير، ومن كل شر حذر، وكان عيه الصلاة والسلام حريصا على سعادة الأمة غاية الحرص، رحيما بالمؤمنين كل الرحمة، قال عز من قائل: “لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمومنين رؤوف رحيم”

وقد أمرنا الله عز وجل بالصلاة والسلام عليه، شكرا له على إحسانه العظيم، واعترافا بفضله العميم، قال تعالى: ” إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”

وحلقة اليوم من البرنامج تتحدث عن معنى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن فضلها، وفوائدها، وعاقبة تركها، وكيفيتها، والمواطن التي تستحب فيها.

0

أضف رأيك