مدينة إف إم

سلطات ميناء أكادير تتخلص من قوارب مستعملة في الهجرة السرية

Posted by:

أطلقت سلطات ميناء أكادير حملة ضد شبكات الهجرة السرية، عبر إقدام المصالح المختصة داخل الميناء على تدمير مجموعة من قوارب الصيد التقليدية التي أهملها أصحابها ولم تعد تحمل أي ترقيم يمكن أن يحدد هويتها، حيث تقوم هذه الشبكات غالبا بسرقة هذا النوع من القوارب واستعمالها في تهجير الشباب إلى الدول الأجنبية.

حسب مصادر صحفية، فقد سارع العديد من المهنيين إلى التأكد من ترقيم القوارب وحيازتهم لوثائقها التعريفية خوفا عليها من عملية التحطيم، بعد انتشار مقطع فيديو عمم على أوسع نطاق يوضح عملية التحطيم التي تتم بواسطة جرافة داخل أحد مرافق الميناء، استعدادا لنقلها إلى خارج الميناء أو إحراقها.

وأوضحت المصادر ذاتها أن رصيد الصيد التقليدي بالميناء يتوفر على العشرات من القوارب التي أهملها أصحابها، والتي يمكن أن تكون عرضة للسرقة من أجل استعمالها في الهجرة السرية، كما أشارت مصالح الميناء أن هذه الحملة تشمل جميع نقط التفريغ، الممتدة على الشريط الساحلي لجهة سوس شمالا إلى حدود الصويرة وجنوبا إلى سيدي إفني.

هذا ما أججه تكرار حوادث انقلاب عدد من القوارب التي يتم استعمالها في الهجرة السرية والتي كان آخرها فاجعة “آكلو” جنوب مدينة تيزنيت التي راح ضحيتها أزيد من عشرين شابا ومراهقا لم تظهر إلى أربع جثث منهم، في حين لازال الآخرون في عداد المفقودين،

إضافة إلى أن أغلب هذه العمليات تتم نحو جزر الكناري، التي يتسم فيها البحر في هذه المناطق بأجواء خطيرة، لا تقوى هذه القوارب على تحملها بعدد كبيرمن الأشخاص على متنها، الذي يزيد الأمر استفحالا جهل المقدمين على الهجرة السرية بالمعطيات الجغرافية، التي تجعلهم يقدمون على رحلة مجهولة العواقب.

بلال بوهبة

0

أضف رأيك