مدينة إف إم

المحكمة الإسبانية ترفض منح الجنسية لمغربية اعترفت بعدم سيادة اسبانيا على سبتة

Posted by:

رفضت المحكمة الاسبانية إعطاء الجنسية لمغربية مقيمة بإسبانيا لعدم اعترافها بسيادة اسبانيا على مدينة سبتة أثناء استجوابها للحصول على الجنسية الشيء الذي وضع حقوق الانسان في محل جدل عند الجارة الشمالية.

وكانت هذه السيدة قد التحقت بالديار الإسبانية سنة 2001 وتقيم قربة عقدين من الزمن بطريقة شرعية وحاصلة على بطاقة الإقامة وعلى عمل قار، كما أنها لم تبدي أي مشكل في اندماجها في المجتمع الاسباني بما في ذلك اتقانها للغة الإسبانية وحتى الكتلانية حيث تتواجد وتعمل، حسب تفاصيل الاستجواب الخاص بالحصول على الجنسية.

وعللت المحكمة الاسبانية رفضها لجنسيتها قائلة: “إن هذه المواطنة لا تعرف حقوق ووجبات المواطن” خاصة ان مدينة سبتة ومليلية يشكلان نقطة حساسة في اسبانيا.

وطرح هذا الموقف تساؤلات عديدة حول حقوق الانسان وشروط الاندماج في اسبانيا، ومن هذه التساؤلات، لماذا تطرح هذه النقطة والاستجواب الخاص بالموقف من سبتة ومليلية على المغاربة ؟، والسؤال الثاني هو هل يطرح هذا السؤال على كل الأجانب الراغبين في الحصول على الجنسية الإسبانية مثل الرمانيين ومواطني أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية وغيرهم. وأخيرا هل يمكن للمحكمة الاسبانية أن تنزع صفة المواطنة على إسباني أصلي أو هيأة إسبانية قالت إن سبتة ومليلية مغربية.

وحسب موقف المحكمة الاسبانية فإن هذه الحادثة تبين أن السلطات الاسبانية تستهدف المغاربة المقيمين في الديار الاسبانية.

وأكدت المحكمة الاسبانية أن المواطنة المغربية أجابت عن الأسئلة الخاصة بالحصول عن الجنسية بطريقة عفوية وعن جهل تام بأن مدينة سبتة ومليلية تحت السيادة الاسبانية.

ورغم ذلك فإن تبرير المحكمة الاسبانية هذا، واجه العديد من ردود الفعل باعتبار أنه لا يمكن تصديق رواية العفوية وأن سبتة ومليلية في صلب اهتمام أي مواطن مغربي بالإضافة إلى أن المواطنة المغربية أجابت بكل عفوية ووضعت طلب الحصول على الجنسية الاسبانية مقابل عدم الاعتراف لإسبانيا بالسيادة على مدينة سبتة ولو كلفها الأمر عدم الحصول على هذه الجنسية.

عبد الرحيم بلقائد

0

أضف رأيك