مدينة إف إم

“القهيوة” تتسبب في عزل عشرون عون سلطة في معظم المناطق بالمغرب

Posted by:

أشهرت وزارة الداخلية في عز الصيف، الورقة الحمراء في وجه 20 عون سلطة (شيوخ ومقدمين) في مختلف مدن المغرب، من ضمنهم مقدمين من أكادير ومراكش بسبب مخالفات خطيرة اقترفوها، لا تتساهل معها الوزارة، من أبرزها مخالفة تلقي عمولات ورشاوى صغيرة من مواطنين، وعدم تنفيذ التعليمات، وإفشاء أسرار المهنة.

وسارعت الوزارة الوصية إلى التشطيب بسرعة قياسية، على أسماء كل الشيوخ والمقدمين الذين اعتقلوا أخيرا، في حالة تلبس، وهم يتلقون “رشوة” من قبل مواطنين، ضمنهم أفراد من الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ورفضت انتظار صدور أحكام نهائية في حقهم من قبل القضاء، وهو ما يبين أن مديرية الولاة لا ترحم كل من اقترف، ولو مخالفة صغيرة، من قبل أعوان السلطة، عيون الوزارة الداخلية في مختلف الأقاليم والعمالات.

جدير بالذكر، أن التنسيقية الوطنية لأعوان السلطة بالمغرب، التي تأسست سنة 2011، وهدفها الدفاع عن أعوان السلطة، لم تسلم هي الأخرى من شبح الطرد الذي يثير فزع أعوان السلطة. إذ أوضحت في بيان لها أن ستة من أعضائها تعرضوا “للتوقيف التعسفي جراء مطالبتهم بحقوقهم”.

ويفسر أحد أعوان السلطة، رفض الكشف عن اسمه، أن سبب الطرد الذي يتعرض له أعوان السلطة يعود بالأساس إلى كونهم “الحلقة الأضعف في سلسلة السلطة المحلية، ما دام لا يوجد أي قانون يحميهم”.

0

أضف رأيك