مدينة إف إم

مرصد بيئي يكشف مصدر الروائح الكريهة بطنجة

Posted by:

كشف مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية في طنجة أن سبب انبعاث الروائح الكريهة، التي أحدثت قلقاً في أوساط سكان مدينة البوغاز، وزوارها، حصل بسبب إعادة تأهيل مطرح الأزبال، الموجود في مقاطعة مغوغة.

ودعا المرصد البيئي إلى ضرورة التعجيل بغلق مطرح مغوغة، دون أن يكون ذلك مسوغا للهرولة نحو إعادة إنتاج الكارثة نفسها في الموقع الجديد.

وأكد أن المطرح الجديد للأزبال بطنجة، ينبغي إخراجه وفق دفتر تحملات يرعي التزامات المغرب، بخصوص الحفاظ على حق الساكنة في بيئة سليمة.

وأعلن المرصد في السياق ذاته تضامنه المطلق مع سكان طنجة، لاسيما القاطنين في مقاطعة مغوغة، وأكد مساندته لهم في مطلب إزالة مطرح الأزبال لرفع الضرر، والخطر البيئي، والصحي.

وحسب مصدر جماعي مسؤول، فإن مجموعة الجماعات الترابية “البوغاز” انطلقت يوم الثلاثاء 30 يناير 2018 في دراسة العروض التي تقدمت بها الشركات الخاصة منها “الشركة الكندية Compagen”، وUrbaser وهي شركة صينية اندمجت مع شركة tecmed التي سبق لها أن دبرت ملف النظافة بطنجة، وشركة Averda اللبنانية-الإيطالية، في حين كانت المفاجأة بتقديم شركة سويس الفرنسية التي تدبر قطاع النظافة بطنجة عبر شركتها سيطا في إطار مجموعة مع شركة صوماجيك التي تقوم بتهيئة وتدبير المرائب تحت الأرضية بطنجة، وذلك لتهيئة وتدبير مركز طمر وتثمين النفايات الواقع بدوار سكدلة بجماعة المنزلة.

وسبق أن تقدمت أربع شركات أجنبية ومغربية بإيداع لملفاتها المتضمنة لعروضها بخصوص تدبير مطرح النفايات الجديد بضواحي طنجة، فيما تعذر على شركتين دخول المنافسة منها شركة أمريكية كبرى تعمل بعدد من المطارح المغربية.

0

أضف رأيك