مدينة إف إم

الإفطار العلني في شهر رمضان

Posted by:

اليوم مستمعينا ننقاش ملف الإفطار العلني في شهر رمضان والتكييف القانوني لهذا الملف.

مع حلول شهر رمضان المبارك يعود جدل الإفطار العلني إلى الواجهة، القانون يتربص بأي مُفطر إذ بعاقب الفصل 222 كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان في مكان عمومي دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وبغرامة مالية من 200 إلى 500 درهم.

هناك روايتان للموضوع، الرواية الأولى يقول أصحابها إن الإفطار العلني، ليس حقا مشروعا أمام الملأ، رافعين شعار “إذا ابتُليتم فاستتروا”، ويقولون إن الفصل 222 هو استجابة طبيعية ضد فعل يعتبرونه هجوما على القيم الأخلاقية والدينية، واستفزاز لمشاعر الصائمين.

وهناك رواية ثانية يقول أصحابها إن الإفطار في شهر رمضان حرية شخصية وتجريمها يُقيّدُ الحريات الفردية وأن الفصل 222 هو إهانة للحداثة والحريات الفردية، وهناك من هم بين هذا الرأي وذاك.

الصديق العلمي

الصديق العلمي خريج المعهد العالي للصحافة والاعلام بالدار البيضاء. مذيع نشرات الأخبار ومنشط لمجموعة من البرامج في اذاعة مدينة أف إم. حائز على عدة شواهد تقديرية على مستوى وطني ودولي، وذلك خلال مشواره في مجال الصحافة والتنشيط الاذاعي، وكذا كاتب مقالات في عدة جرائد إلكترونية وطنية وعالمية.

0

أضف رأيك