مدينة إف إم

استنكار المعتمرين لارتفاع تكاليف الفحوصات الطبية لهذه السنة

Posted by:

يستنكر مجموعة من المواطنين المغاربة الراغبون في أداء مناسك العمرة لهذه السنة من ارتفاع تكاليف اللقاحات المضادة او ما يعرف ب “المينانجيت”، والذي يعد من الشروط الأساسية لضمان نجاح عملية الحج او العمرة، إذ يطالب المعتمر بدفع مبلغ يتراوح بين 700 الى 850 درهما للاستفادة من اللقاح من طرف المراكز الصحية، ويأتي هذا الاستنكار على بعد أيام قليلة من انطلاق عملية التسجيل برحلات عمرة رمضان لهذه السنة.

وقد أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في وقت سابق على ضرورة إجراء الفحص الطبي لحماية المعتمرين من بعض الأمراض المعدية التي تنتشر بالمناطق المزدحمة، ولا يسمح بالتوجه إلى الديار المقدسة إلا لمن توفرت فيه شروط القدرة البدنية والعقلية والسلامة من الأمراض المزمنة.

وقد أكد مصدر مسؤول بمعهد باستور أن “هناك إقبالا كبيرا من قبل المعتمرين على لقاحات المعهد، حيث يفتح أبوابه طوال أيام الأسبوع لإستقبال المواطنين الذين يأتون من كل أرجاء المملكة لإجراء الفحوصات الطبية المطلوبة”، مضيفا بأن المعهد ووزارة الصحة يبذلان جهودا مكثفة للحصول على العدد الكافي من الجرعات لتلقيح المعتمرين والحجاج في أقرب وقت.

وقد صرح رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك بهذا الخصوص أن “اللقاحات الطبية تدخل ضمن المواد المقننة التي لا يجب أن يمسها أي ارتفاع أو زيادة لكن غياب المراقبة يدفع جهات إلى استغلال جيوب المعتمر الذي يكون ملزما بوضع شهادة التطعيم لدى وكالات السفر للحصول على تأشيرة العمرة، وبالتالي يتم التلاعب بأثمنة اللقاحات في ظل محدودية العرض المقدم في الأسواق”.

وقد طالب رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك وزارة الصحة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باعتبارهما الجهتين الوصيتين على تنظيم هذا القطاع بالتدخل العاجل للحد من الفوضى، لأن الأمر تحوّل إلى “عملية تجارية محضة”.

نادية مرسول

 

0

أضف رأيك