مدينة إف إم

الشاعر عزالدين الشدادي، الشاعر منصور لعميري و الشاعر محمد لعصايب

Posted by:

استضاف برنامج ” مقامات ” المذاع على أثير إذاعة مدينة إف إم من مكناس ثلة من الزجالين الشباب ، يوم الجمعة 16 فبراير  2018 انطلاقا من الساعة السابعة والنصف للحديث عن تجاربهم الزجلية في عالم القصيدة الزجلية الحديثة .

انطلق النقاش في بداية البرنامج بترحيب وتقديم للمشاركين ( عزالدين الشدادي – منصور لعميري – محمد لعصايب ) من طرف مسير ومنشط البرنامج عبد الله البلغيثي ، ليفتتح اللقاء بعدها بقراءات زجلية للزجالين كان أولها قراءة للشاعر الزجال الشدادي عزالدين من ديوانه الصادر سنة 2017 ” محال نكون أنا ” ، ثم تلتها قراءة كل من الزجال منصور لعميري والزجال محمد لعصايب لآخر أعمالهما الزجلية .

بعد القراءات الزجلية ، تمحور النقاش حول دوافع وخلفيات الكتابة الزجلية عند الزجالين الشباب ، و هي دوافع اختلفت ملامحها من زجال لآخر ، فقد عبر الشدادي عزالدين أن الكتابة الزجلية عنده غير خاضعة لقوالب قبلية أو ماضوية وإنما هي وليدة انتماء فكري وثقافي ، وأن الكتابة عنده تتجاوز حدود الزجل إلى الخاطرة والقصة القصيرة ، من جانب آخر اعتبر منصور لعميري أن القصيدة الزجلية تجديدية وحداثية في موضوعها وشكلها وأن علاقته بالحرف هي علاقة صدفة ، ليختم الجواب عن هذا السؤال محمد لعصايب بقوله أن كتابته هي وليدة إحتكاك بتجارب زجلية مختلفة .

بعد هذا السؤال تعمق النقاش حول خصائص القصيدة الزجلية من حيث البناء واللغة في علاقتها بالعصر والراهن ، وقبل مواصلة النقاش تدخل الناقد محمد رحو عبر اتصال هاتفي في مجريات النقاش مقدما قراءة نقدية لديوان الشدادي عزالدين ” محال نكون أنا ” معتبرا إياها تجربة فريدة في شكلها ومضمونها المنفتح على مجالات الأدب والفكر والفلسفة ، مؤكدا أنها تجربة اختارت لنفسها مسارا متفردا بعيدا عن النمطية والتكرار .

بعدها مباشرة قدم الزجالون قراءة ثانية لبعض قصائدهم الحديثة ، ليتم اختتام الحلقة بالشكر والامتنان للمشرف على البرنامج عبد الله البلغيثي .

0

أضف رأيك