مدينة إف إم

التساقطات المطرية الأخيرة التي شهدتها مختلف جهات المملكة ومدى انعكاسها على الفلاحة والفلاحين

Posted by:

عرفت حلقة يوم الخميس 11 يناير من برنامج مع الفلاح التطرق لموضوع التساقطات المطرية الأخيرة التي شهدتها مختلف جهات المملكة ومدى انعكاسها على الفلاحة والفلاحين، من خلال استظافة ممثلين عن المديريات الجهوية للفلاحة لكل من جهة فاس مكناس وجهة الدار البيضاء السطات وجهة الرباط سلا القنيطرة . فبعد انتظار طويل، كاد خلاله الفلاحون في المغرب، يفقدون الأمل في هطول المطر على الأرض العطشى لقطرات الخير، شهدت أغلب مناطق البلاد تساقطات حملت في طياتها البشرى إلى النفوس.. وجائت هذه التساقطات ، لتحيي أحاسيس الفلاحين، وتزيل عن أعماقهم الشعور بالخوف من شبح الجفاف، الذي جرى الحديث عنه مؤخرا، بنوع من القلق، بشكل مكثف، في المدة الأخيرة، في بلد يعتمد أساسا على الفلاحة كرافد أساسي من روافد تنميته الاقتصادية والاجتماعية. فبالإضافة إلى انعكاسها الإيجابي على الزراعات الخريفية والبورية في الموسم الفلاحي، رغم تأخرها نسبيا عن توقيتها المعتاد، فإن المهتمين بالشأن الزراعي يتوقعون أن ترفع التساقطات المطرية الأخيرة من منسوب الفرشة المائية، وأن تعزز من إمكانية تنامي مساحات الرعي والكلأ بالنسبة لمربي الماشية، الذين طالما اشتكوا من غلاء العلف في الأسواق . شهدت هده الحلقة من برنامج مع الفلاح الوقوف عند ردود الفعل بالنسبة للمسؤولين على الفلاحة بالجهات الثلاث بعد هذه التساقطات، بحيث اجمعوا جميعا على ان الموسم الفلاحي الحالي سيكون جيدا باذن الله بعد هده التساقطات التي رغم تاخرها الى انها جائت بطريقة منتظمة وبمقايس مهمة ستعود بالنفع على مختلف المنتجات الفلاحية ،خاصة أشجار الزيتون بجهة فاس مكناس والخضروات أيضا بنفس الجهة والحبوب والقطاني بجهة الدار البيضاء سطات والمنتجات المحلية بجهة الرباط سلا القنيطرة . جدير بالذكر ان هذا اللقاء الإذاعي من خلال برنامج مع الفلاح شهد مجموعة من المداخلات عبر الهاتف من مستشارين فلاحيين وبعض المسؤولين على الشأن الفلاحي ونخص بالذكر هنا مداخلة السيد جواد بحجي المعين الجديد على راس المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية الذي بدوره استبشر خيرا بالتساقطات المطرية الاخيرة وبشر الفلاحين بان جميع الضروف ولله الحمد تبشر بموسم فلاحي في مستوى التطلعات . على العموم حلقة هذا الأسبوع من برنامج مع الفلاح كانت غنية وغزيرة بالمعلومات تماما كغزارة الامطار التي شهدتها المملكة مؤخرا ونتمنى ان تشهدها في قادم الأيام باذن الله .

0

أضف رأيك