مدينة إف إم

عين على إفريقيا – 14 نونبر 2017

Posted by:

أكد رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر,اليوم الاثنين التزام بلاده بالحفاظ على أمن واستقرار إفريقيا الوسطى لما له من انعكاسات على أمن وسلامة دارفور. وجاء تصريح المسؤول السوداني خلال لقائه اليوم بالخرطوم, مع نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان دولة إفريقيا الوسطى كول سوني باينوي, الذي سلمه رسالة خطية من نظيره رئيس البرلمان عبد الكريم مكاسديو, تتعلق بتطوير العلاقات بين البرلمانين وسبل دعمها. وأكد إبراهيم أحمد عمر متانة العلاقات بين السودان ودولة إفريقيا الوسطى.. داعيا إلى تقويتها في المجال التشريعي, ومبرزا تاريخ الدولتين وضرورة تحسين العلاقات الاجتماعية بين القبائل الحدودية دعما للأمن في البلدين.

تحتضن مدينة العيون، من 7 إلى 9 دجنبر المقبل، الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإبداع والريادة النسائية في إفريقيا، تحت شعار “صورة إفريقيا في الإبداع الأدبي الإفريقي النسائي”، وذلك بمبادرة من جهة العيون الساقية الحمراء.

ويهدف هذا المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى الجمع بين مختلف الشخصيات النسائية البارزة المنحدرة من الدول الإفريقية ومن مختلف الميادين، وخلق منصة تبادل وتواصل وتقاسم للكفاءات والخبرات بين النساء المبدعات في إفريقيا والنساء الإفريقيات الرائدات ونظرائهن على الصعيد الوطني والإقليمي، والتعريف على المستوى الدولي بالقيمة المضافة للرأسمال البشري النسائي الإفريقي.

وحسب بلاغ للمنظمين، فإن هذه الدورة، التي ستحمل اسم شخصية نسائية إفريقية بارزة، هي أميناتا سوو فال، ستخصص للإبداع الأدبي وستجمع بين نساء إفريقيات ينحدرن من مختلف مجالات الإبداع الأدبي (الرواية، والقصة والشعر).

ويندرج هذا المنتدى في إطار الاعتراف بالمهمة التي تسديها المرأة الإفريقية التي، من سنة لأخرى، تؤكد سمعتها في مجال الإبداع والعمل المواطن، كما يسعى إلى أن يكون موعدا لا محيد عنه للتجمعات النسائية الإفريقية، بشكل يفتح كافة إمكانيات التبادل ويعزز من المبادرات المشتركة الكفيلة بوضع الأسس لآفاق واعدة تستشرفها إفريقيا.

وتابع البلاغ أن المنتدى يندرج أيضا في إطار الانطلاق القوي للمغرب في مجال تقوية القدرات النسائية، والتي أثرت بشكل إيجابي على وضعية المرأة وبوأتها المكانة التي تستحقها في المجال الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، موضحا أن مدينة العيون، من خلال ديناميتها التنموية المثالية، تشكل أفضل منصة لإطلاق هذه الدينامية الجديدة للنخبة النسائية الإفريقية في عدد من مجالات الإبداع.

قال رئيس البرلمان الافريقي روجر نكودو دانغ، اليوم الاثنين ببون، إن افريقيا تعول على المغرب لكي ينقل الى الرئاسة الفيجية لكوب 23، انشغالات القارة الافريقية بشأن محاربة انعكاسات التغيرات المناخية.

وأوضح نكودو دانغ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش الدورة ال23 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الاطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب23) المنعقدة ببون، أن المملكة على دراية جيدة بمشاكل إفريقيا في مجال المناخ، معربا عن قناعته بأن المغرب سيدفع الرئاسة الفيجية لمؤتمر كوب 23 إلى مراعاة انشغالات القارة.

وقال إن الوقت قد حان لانصاف إفريقيا خاصة وأن هذه القارة ليست مسؤولة عن التلوث، مشيدا في هذا الصدد بالعمل الذي أنجزته الرئاسة المغربية خلال كوب 22 بمراكش.

وذكر بالاجتماع البرلماني التشاوري الافريقي الذي احتضنه البرلمان المغربي في أكتوبر المنصرم حول موضوع “المناخ والتنمية المستدامة من الاتفاقيات إلى التفعيل.. رؤية البرلمانيين الأفارقة” والذي توج باعتماد “إعلان الرباط” الذي حدد موقفا مشتركا للدول الافريقية بهذا الخصوص.

يشار الى أن البرلمانات الافريقية أوصت في إعلان الرباط بزيادة الاعتمادات المخصصة للفلاحة بالبلدان الافريقية من “الصندوق الأخضر من أجل المناخ” اعتبارا للدور الحاسم والمركزي لهذا القطاع في توفير الأغذية، وفرص الشغل والحفاظ على التربة، وفي الديناميات الاقتصادية واستقرار الساكنة.

مريم ورضي

مريم ورضي خريجة المعهد العالي للصحافة والاعلام (IFJ) سنة 2008 بالدار البيضاء. حائزة على شهادة في الاعلام التواصلي مقدمة من طرفBBC ، وشهادة في الصحافة الاستقصائية مقدمة من طرف ARTICLE 19. شغلت سابقاً منصب مقدمة أخبار رئيسية، ومقدمة برنامج في حضرة الحكومة في اذاعة إم إف إم.

0

أضف رأيك