مدينة إف إم

موازين يحتفي بموسيقى اللاتينو مع ريكي مارتن

Posted by:

موازين يحتفي بموسيقى اللاتينو مع ريكي مارتن

موازين يحتفي بموسيقى اللاتينو مع ريكي مارتن

مازالت برمجة الدورة 13 من مهرجان موازين إيقاعات العالم تحظى بإعجاب واسع لدى الجمهور، إذ تميّز اليوم الثامن بسفر موسيقي ممتع نحو أمريكا اللاتينية و ذلك من خلال حضور الفنّان ‘ريكي مارتن’ الذي أمتع جمهور يقدّر ب 200.000 متفرج حضروا إلى منصّة السويسي. إذ أدّى هذا الفنّان، صاحب أغنية’ Un Dos Tres ‘ المعروفة لدى كل الأجيال، إيقاعات رقص على أنغامها الجمهور الحاضر.
في نفس الوقت، كانت الأجواء نسائية مائة بالمائة بمنصّة النهضة التي تم تخصيصها للفنّانات المغربيات. إذ اكتشف الجمهور موهبة و صوت الفنانة سعيدة شرف التي غنّت إلى جانب فنّانين عالميين ك’جون ميشيل جار’ و التي أبدعت في الأغنية الصحراوية و الأمازيغية و كذا الموسيقى التقليدية المغربية. و أبهرت الفنّانة رشيدة طلال الحاضرين بأغاني عن الحب و السلام حيث ساهمت هذه المغنية في شهرة و اشعاع الأغنية الحسانية. إضافة إلى هذا، غنّت النجمة المغربية لطيفة رأفت آخر إبداعاتها الغنائية و أبرز كلاسيكياتها.
و كان الجمهور بمنصة سلا على موعد مع فرقة ‘فايف سطارز’ المكوّنة من خمسة أعضاء للموسيقى الشعبية، و كذا الفنّان اليهودي المغربي ‘بنحاس كوهن’ الذي أمتع الحاضرين بتشكيلة موسيقية احتفالية.
و بالمنصة الإفريقية أبي رقراق، ألهمت الفنّانة المالية ‘فاتوماتا دياوار’ الجمهور من خلال تراث ‘واسولو’ الموسيقي ممزوج بالموسيقى الفولكلورية و ‘البلوز’ و ‘الجاز’. أغاني تميّزت بعذوبة في الألحان و كلمات تحكي عن الهجرة السرية و الزواج المكره و الأمل.

و استقبل جمهور المسرح الوطني محمد الخامس بحفاوة بالغة الفرقة الكوبية ‘أراكون’ التي تحتفل حاليا بعيد ميلادها 75. منحت هذه الفرقة عزفا مثاليا لآلات الكمان و القيتارة لإطراب الجمهور بإيقاعات الأساليب الموسيقية الكوبية ‘دانزون’ و ‘شا-شا-شا’ و كذا أسلوب ‘شاوندا’، إذ شكّل هذا فرصة للجمهور لاكتشاف أسلوب موسيقي فريد و موهبة مذهلة لأعضاء الفرقة الذيظلّواأوفياء لما بدأوا عليه للوهلة الأولى: أسرة ملتئمة بحب الموسيقى.
و بقاعة ‘لارونيسونس’، استمتع المتفرجون بفن الملحون مع الفنانةماجدة اليحياويالتيأبدعت في هذا الفن التقليدي المغربي بفضل صوتها الشجّي و موهبتها الفذة.
مكّن إبداع ‘غناء الأنهار’ جمهور شالة من الإبحارفي نهر الماروني بقلب الأمازون مع الفنان ‘برانس كولوني’. رأى هذا الفنان النور بجانب ضفاف نهر الماروني، حيث اشتهرت هذه المنطقة بالمارون و هم عبيد قدامى اشتهروا بموسيقى افريقية. وخلال هذا العرض، أتحف هذا الفنان الحضور بموسيقى ممزوجة بأشكال موسيقية أخرى ك ‘الريكي’ و ‘الكاسيكو’.
و شكّل اليوم الثامن كذلك فرصة للاستمتاع بعروض الشوارع و الفانفار. إذ استحسن المتفرجون أداء فرقة طبول المغرب التي مزجت بين الإيقاعات الموسيقية و فن الكوريغرافيا، إضافة إلى عرض ‘براد سيم’ الذي يضم حركات بهلوانية مذهلة من طرف فنّانين شباب مغاربة. و من جهتها، أتحفت فرقة ‘هات 8 براس باند’ القادمة من ‘نيو أورليانز’ الجمهور بعرض مبهر فيما منحت فرقة ‘ذا أولوايز درينكين مارشين باند’ حفلا مستلهما من موسيقى ‘الفانفار’ الفرنسية و موسيقى ‘البراس باند’ الأمريكية.

0

أضف رأيك