مدينة إف إم

موازين يرقص مع ستروماي

Posted by:

حضر 000 183 متفرج بمنصة السويسي لمتابعة حفل هذا الفنان البلجيكي، فيما حضر 000 125 متفرج لفضاء النهضة لمتابعة حفل الشاب بلال.
في يومه الرابع، عاش مهرجان موازين إيقاعات العالم لحظة تاريخية ستظل راسخة في الأذهان، إذ تواصل المتفرجون بشكل رهيب مع الفنان البلجيكي ‘ستروماي’، الذي منح عرضا مذهلا خلال أول أداء له بالمغرب. يعتبر ‘ستروماي’ أحد أبرز الوجوه في الموسيقى باللغة الفرنسية بموهبة مدهشة و أسلوب أداء لا مثيل له، حيث حضر لحفله حولي 000 183 متفرج بمنصة السويسي ردّدوا طيلة السهرة كلمات أغانيه المشهورة كأغنية Alors on danse و أغنية Papaoutai و كذا أغنية Formidable. هتف له الجمهور طيلة السهرة بفضل أغانيه التي تعكس كلمات قوية و ألحان فريدة.

كان جمهور مسرح محمد الخامس على موعد مع الفنانة الموهوبة ‘ماريانا لاياغروس’ الملقبة ب ‘لاياغروس’، إذ ألهمت هذه الفنانة الأرجنتينية بقصة شعرها الإفريقية و صوتها الرنّان الجمهور الحاضر من خلال أغاني بأسلوب ‘شمامي’و أسلوب ‘كومبيا’، أغاني تُذكّر بأروع ليالي الطرب ببوينس آيرس.
و بأسلوب آخر، ابتهج المهرجان بحفل من الراي مع الفنان الشاب بلال، إذ أتحف جمهور فضاء النهضة بأغاني تعكس مشاكل و معاناة الذين يعيشون في الغربة. كما صرّح الفنان ‘أود العودة كل سنة لموازين’ تحت تصفيقات حوالي 000 120 متفرج.
و بمنصة أبي رقراق، منحت الفرقة القادمة من ساو باولو البرازيلية ‘بيكسيكا 70’ موسيقى رائعة بأسلوب ‘الأفروبيت’ من خلال عدة آلات إيقاعية و طبول بلمسة برازيلية إبداعية رقص على إيقاعها الجمهور الحاضر.

و على منصة سلا، استمتع الجمهور ببرمجة 100% لأسلوب ‘الراب’ من خلال حضور مسلم، الفنان القادم من مدينة طنجة و الفائز بجائزة ‘ميدتيل موروكو ميوزك أواردز’ لسنة 2014. كما أمتع الفنان ‘ماسطا فلو’، مغني أسلوب ‘الراب’ القادم من مدينة الدار البيضاء، الجمهور بأغانيه المطربة و أدائه الفريد. بعد هذا، جاء الدور على الفنان حميد VFF الذي اختتم السهرة.

و كان الفنان الفلسطيني ‘أبو نيكولا’ المعروف بأدائه الاستثنائي على موعد مع جمهور قاعة ‘لارونيسونس’، هذا الجمهور الذي اكتشف مدى إبداع هذا الفنان في الأسلوب الكلاسيكي الشامي و الموشحات و أغاني حلب.
و بشالة، تواصل إبداع ‘غناء الأنهار’ مع حضور الفنانة التركية ‘سيكدام أصلان’ التي تتميّز بموسيقى قادمة من ضفاف نهر الفرات الذي يأتي من منطقة الأناضول و الذي يسقي أراضي بلاد الرافدين. استمتع الجمهور الحاضر بأداء هذه الشابة الإسطنبولية التي تغني بعدة لغاتكالتركية و اليونانية و الكردية و البلغارية و الرومنية و كذا اللادينو.

و بخارج السبع منصات المنتشرة بأرجاء المدينة، عاشت مدينة الرباط هذا اليوم على إيقاعات عروض الشوارع. إذ استمتع السكان و كذا السياح بسحر فن الطبول مع فرقة ‘طبول بوروندي’، و بفن السيرك مع فرقة ‘أسامة باند’. إضافة إلى هذا، استمتع الجمهور بالرقصات البهلوانية لفرقة ‘بولييود ماسالا أركسترا’ الهندية و التراث الشعبيمع فرقة ‘أفوس بابا’ القادمة من المملكة.

0

أضف رأيك